اسلامي


    الاحتلال يدق طبول الحرب و\'القسام\' يعده باستقباله بالنار

    شاطر
    avatar
    عاشق هنية
    عضو بدا بقوه
    عضو  بدا بقوه

    ذكر
    عدد الرسائل : 106
    العمر : 23
    العلم :
    تاريخ التسجيل : 14/07/2009

    الاحتلال يدق طبول الحرب و'القسام' يعده باستقباله بالنار

    مُساهمة من طرف عاشق هنية في الجمعة نوفمبر 06, 2009 8:47 am


    الصفحة الرئيسية - الأخبار

    الاحتلال يدق طبول الحرب و\'القسام\' يعده باستقباله بالنار

    2009-11-05

    القسام ـ وكالات:

    عادت قوات الاحتلال الصهيوني تدق طبول الحرب ضد قطاع غزة، متذرعة بتجربة مزعومة أجرتها حركة "حماس" لإطلاق صاروخ يصل مداه 60 كم وقادر على ضرب عمق الكيان الصهيوني، بينما أكدت كتائب "القسام" أخذها التهديدات على محمل الجد، واستعدادها لمواجهتها مع الشعب بإيمان وبسالة.

    وقال نائب وزير الجيش الصهيوني متان فلنائي "إن الدوائر الأمنية تعد العدة من الناحيتين الهجومية والدفاعية للتعامل مع احتمال تزود حركة "حماس" بصواريخ بعيدة المدى".

    وبالرغم من أن فلنائي ادعى في سياق مقابلة إذاعية صباح يوم الأربعاء (4-11) أن "حماس" تلقنت دروس العملية العسكرية الصهيونية في قطاع غزة وهي تحاول حاليًّا تجنب مواجهة أخرى مع "الكيان"، إلا أنه عاد ليناقض نفسه بالقول إن الحركة تجري مع ذلك استعداداتها لخوض مواجهة مستقبلية.

    وقال "إن الجيش الصهيوني سيقوم بما يجب عمله للدفاع عن الكيان إذا اقتضت الضرورة ذلك وفقًا للمعايير الأخلاقية التي يتبعها بغض النظر عن تقارير مختلفة مثل (تقرير غولدستون)".
    محلل صهيوني: المواجهة الشهر المقبل


    ووصل الأمر بالمحلل العسكري في صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية ألكس فيشمان، المقرب من قيادة الجيش الصهيوني، إلى التأكيد أنهم في القيادة الأمنية الصهيونية لا يسألون إذا كانت ستقع مواجهة عسكرية أخرى مع "حماس" في قطاع غزة بل متى؟"،

    متوقعًا أن "المواجهة ستستأنف بحجم واسع في أثناء كانون الثاني (يناير) القريب (أي الشهر المقبل)، مع ختام سنة على حملة (الرصاص المصبوب)".

    واعتبر فيشمان أن العد التنازلي بدأ يوم الخميس الماضي، وذلك بعد أن أجرت "حماس" تجربة أولى تحت ظل حالة الطقس العاصفة على صاروخ إيراني بعيد المدى أطلق من شاطئ غزة نحو البحر، على حد زعمه.

    وقال "من هذه اللحظة فلاحقًا، المواجهة بين الكيان الصهيوني و"حماس" تغادر غلاف غزة وتصل إلى مركز البلاد".
    "حماس" ترد على الذرائع والعدو ماض في التحضير لعدوانه


    وبالرغم من أن حركة "حماس" دحضت هذه المزاعم الصهيونية واعتبرتها محاولة لخلف ذرائع تمهيدًا لعدوان محتمل جديد بحق غزة وسكانها الذين يطالبون المجتمع الدولي بإنصافهم بعد جرائم الحرب التي اقترفها الاحتلال وأكدتها بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق التي رئسها القاضي ريتشارد غولدستون، إلا أن قادة الاحتلال مستمرون في ترديد الأمر والتحذير من خطورة هذا التطور.
    "حماس" تطبق الدروس وتستعد


    ويرى المحلل الصهيوني أن "حماس" طبقت أحد الدروس المركزية من حملة الرصاص المصبوب من خلال قناعتهم بأنه "طالما لا تكون في أيديهم صواريخ تهدد "تل أبيب" فليس لديهم أي ورقة حقيقية تؤثر على الرأي العام في الكيان الصهيوني وتردع بشكل حقيقي الحكومة والجيش الصهيوني ".

    ويقول فيشمان "إنه من اللحظة التي تصبح فيها منظومة الصواريخ بعيدة المدى التي تجمعها "حماس" تنفيذية – فإن المواجهة تكون فقط مسألة وقت، معتبرًا أن الشهر القادم، كانون الأول(ديسمبر)، كفيل بأن يكون الموعد الذي (منه فصاعدًا قد تنشب مواجهة)".
    "القسام" تتابع وتستعد


    من جهتها، أكدت "كتائب الشهيد عز الدين القسام" الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" أنها تأخذ على محمل الجد التهديدات الصهيونية، معتبرةً في نفس الوقت أنها تشكِّل دليلاً جديدًا على فشل الحرب السابقة.

    وقال أبو عبيدة الناطق الإعلامي باسم "كتائب القسام" في تصريح خاص للقسام " إن التهديدات الصهيونية المتجددة والمتواصلة لقطاع غزة وللمقاومة تدلُّ على أن العدو يعيش حالةً من التخبط والارتباك بعد انكشاف سوءته أمام العالم.

    وشدَّد على أن الاحتلال يعترف رسميًّا اليوم من خلال هذه التهديدات بأن حربه على غزة مطلع العام قد فشلت فشلاً ذريعًا ولم تحقق أهدافها، كما كان يروِّج القادة العسكريون والسياسيون منذ انتهاء الحرب".

    وأكد أن "كتائب القسام" ومعها كل المقاومين الشرفاء تأخذ كل تهديد صهيوني على محمل الجد، مؤكدًا أن "الاحتلال لن يجد منا أقل مما لاقاه في حربه الأخيرة، بل أكثر، وليس لدينا سوى النار لنستقبل بها العدو المتغطرس، ولن يجد في غزة سوى المقاومة".
    ثلاثة أسباب ستشعل الحرب


    وخلص إلى أن ثلاث خطوات منفصلة من المتوقع أن تصل إلى نقطة ذروتها عند كانون الأول (ديسمبر) – كانون الثاني (يناير)، ستقود إلى اندلاع المواجهات، مشيرًا في هذا الصدد إلى أنه مع نهاية 2009 قد تتفجَّر المفاوضات بين القوى العظمى وإيران على مستقبل البرنامج النووي الإيراني، مدعيًا أنه في مثل هذا الوضع ستكون للإيرانيين مصلحة في إشعال الساحة هنا كي تصرف الانتباه العالمي عن أنفسهم.

    وقال إنهم في الكيان الصهيوني يقدِّرون بأنه إذا ما أجرى أبو مازن بالفعل انتخابات في "السلطة الفلسطينية" في 24 كانون الثاني (يناير)2010، دون أن يشرك "حماس" فيها، ستحاول "حماس" تقويض هذه الانتخابات من خلال مواجهة عسكرية.

    كما أشار إلى أن استمرار الجمود السياسي والمصاعب في الاتصالات لاستكمال صفقة السجناء من شأنه أن يثير هياجًا يشعل ليس فقط الضفة بل والقطاع أيضًا.

    ويخلص المحلل العسكري الصهيوني إلى أن التقدير هو أنه حتى الشهر القادم ستكمل "حماس" الاستعداد العسكري اللازم بالحد الأدنى كي تقف في وجه الجيش الصهيوني.
    اختلاق المزيد من الذرائع


    ومن أجل خلق المزيد من الذرائع لشنِّ الحرب العدوانية الجديدة، زعم رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الصهيونية "أمان"، اللواء عاموس يدلين أن "حماس" لم تستكمل فقط ترسانتها من الصواريخ والمقذوفات الصاروخية التي فقدتها في "الرصاص المصبوب"، بل تسلَّحت أيضًا بكميات أكبر من تلك التي كانت في حوزتها عشية الحملة.

    وادَّعى أن بحوزة "حماس" أكثر من ألف صاروخ "قسام" للمدى القصير حتى 20كم ونحو 200 "جراد" بمدى نحو 40كم، معتبرًا أن الافتراض هو أن "حماس" أقامت منظومةً من بضع مئات من الصواريخ بعيدة المدى، بما في ذلك صواريخ "جراد" وصواريخ قادرة على ضرب العمق الصهيوني، بمدى 40 – 70كم عن القطاع.
    مناورات مؤشر خطير جديد


    وفي تطور لافت، ومع إقرار الاحتلال بفشل سياسة الردع التي اعتمدها خلال حربه العدوانية الأخيرة كثف من إجراء المناورات وتحضير سكان المغتصبات الصهيونية المجاورة لغزة وصولاً لعمق الكيان للتعامل مع وضعٍ فيه تنهر الصواريخ عليهم.

    وبحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" فمن المقرر أن تجرى يوم الأربعاء (4-11) في مغتصبة "سديه دوف" في "تل أبيب" مناورة استعداد لحالة الطوارئ، في أثنائها ستكون في المطار وفي محيطه حركة سير نشطة من سيارات الإسعاف وسيارات الإنقاذ.

    وذكرت أنه بالأمس جرت مناورة شاملة في حيفا بهدف فحص أداء محافل الطوارئ المختلفة والتنسيق بينها في حالة وقوع مصيبة كثيرة الإصابات.


    _________________
    [url]

    زائر
    زائر

    رد: الاحتلال يدق طبول الحرب و\'القسام\' يعده باستقباله بالنار

    مُساهمة من طرف زائر في الجمعة نوفمبر 06, 2009 1:34 pm

    همه بس يدخلو غزة ان شاء الله يرجعو منها اشلاء

    وما راح نخاااف لانو احنا شعب اعزنا الله ب الصبر و التمكين

    و النصر

    انه لجهاد ..نصر او استشهاد

    مشكور اخي الكريم ع الموضوع و اهلا بعودتك من جديد
    avatar
    عاشق القدس
    عضو فعال
    عضو فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 97
    العمر : 26
    العلم :
    تاريخ التسجيل : 17/07/2009

    رد: الاحتلال يدق طبول الحرب و\'القسام\' يعده باستقباله بالنار

    مُساهمة من طرف عاشق القدس في الجمعة نوفمبر 06, 2009 2:53 pm

    بارك الله فيكي

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 5:34 pm